اعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيمُ}

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
فلسـ فارس ـطين


رقم العضوية : 1
المزاج :
الدولة : فلسطين
عدد المساهمات : 599
ذكر
تاريخ التسجيل : 15/08/2009
العمر : 19
الموقع : بين قلوبكم
http://j-d3iny.123.st

الشقاقي شهيد الأمة

في 2016-10-26, 23:07
ذكرى استشهاد الشقاقي،، "في الليلة الظلماء يُفتقد البدر"
بقلم: رضوان أبو جاموس
في مثل هذا اليوم السادس والعشرين من تشرين أول التضحية والفداء، من كل عام تًمر علينا ذكرى أليمة على قلوبنا وقلوب كل المخلصين من أبناء شعبنا الفلسطيني الصابر وأمتنا الإسلامية، ذكرى رحيل القائد المجاهد الدكتور فتحي الشقاقي مؤسس حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، صاحب الدين المستقيم والفكر المستنير .
في الذكرى الـ"21" لرحيل الدكتور الشقاقي، تعجز الكلمات عن رثاءك أيها الفارس المقدام، ونشعر بفقدانك في مثل هذه الأوقات العصيبة من تاريخ جهاد شعبنا الفلسطيني وأمتنا الإسلامية المكلومة، نستذكر كلماتك أيها الفارس الشهيد أبا إبراهيم: "لا والله لا نهون ولا نذل فما قمنا من اجل أن نملأ بطوننا كما يعدوننا، "إن علينا أن نختار بين أبد الذل والهوان وبين الحق ... فإما النصر أو الشهادة.
تأتي ذكرى رحيلك "أبا ابراهيم" وشعبنا الفلسطيني لا زال يعيش تحت حراب الاحتلال ويتجرع مرارة الانقسام البغيض الذي ألقى بظلاله المأساوية على كل ما هو فلسطيني، متطلعا لغدٍ مشرق بالانعتاق من الاحتلال وإعادة اللحمة وانهاء الانقسام.
وهنا تأتي مبادرة الأمين الدكتور رمضان شلح "ابا عبد الله" كمخرج للأزمة الراهنة وخارطة طريق تحمل في ثناياها نقاط عشر لتصويب البوصلة وإعادة ترتيب البيت الفلسطيني، لصد المؤامرات التي تعصف بقضيتنا في ظل بطش العدو وتآمر المجتمع الدولي، وتخاذل عربي مهين .
وفي هذا المقام نستحضر كلمات الدكتور رمضان شلح في مهرجان الانطلاقة الجهادية 29 "الجهاد... ميلادنا المتجدد"، حيث أكد أن "أمة بلا فلسطين هي أمة بلا قلب"، كيف لا يا "أبا عبد الله" والعالم العربي قد انحرفت بوصلته عن فلسطين وانغمس بالاقتتال الداخلي .
رسالتنا للعدو الصهيوني واهم من ظن ان حركة يستشهد أمينها العام تنهذه الكلمة لا تكتب في منتدانا ر، نعم فقدنا المعلم الدكتور "الشقاقي"، فعوضنا الله بـ"الدكتور رمضان فكان "خير خلف لخير سلف"، فحمل الراية وأكمل المسيرة وحفظ الوصية وفي عهده أثمر زرع الشقاقي نورا لمن يهتدي وناراً على المعتدي .
رغم ألم الفراق للمعلم الفارس، الا أن قدرنا العيش في أرض الرباط، والانتماء لخيار الجهاد، وأن نكون طليعة العباد، لمواجهة الافساد، والاستمرار على نهج الشقاقي الأمين، ويبقى عزاؤنا باستشهاد الدكتور "الشقاقي"، أن الراية تسلمها حملها رفيق دربه ليكون خير خلف لخير سلف، سائرا على نهجه حافظا لعهده معتصما بدينه مستمسكاً بنهج الجهاد والمقاومة ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ التوقيع ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته

مصطفى أحمد ستيتان
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى