اعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيمُ}

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
فلسـ فارس ـطين


رقم العضوية : 1
المزاج :
الدولة : فلسطين
عدد المساهمات : 597
ذكر
تاريخ التسجيل : 15/08/2009
العمر : 19
الموقع : بين قلوبكم
http://j-d3iny.123.st

هـذا بِـذنْـبِـي ..... هل استغفرتِ اليوم من ذنوبك ؟؟

في 2013-06-24, 00:54
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هـذا بِـذنْـبِـي .....
‫أبشر رحمة الله واسعة-الشيخ عبد المحسن الأحمد‬â€ژ - YouTube
كانت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها تُصدع ، فتضع يدها على رأسها وتقول : بذنبي ، وما يغفره الله أكثر .
أي أنها ما تُصاب إلا بسبب ذنبها .

وهي بذلك تُشير إلى قوله تعالى : ( وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ )


وحَـدّث عبيد الله بن السرى قال : قال ابن سيرين : إني لأعرف الذنب الذي حُمل به عليّ الدَّين ما هو . قلت : لرجل منذ أربعين سنة : يامفلس !

قال عبيد الله : فحدثتُ به أبا سليمان الداراني فقال : قَـلّـت ذنوبهم فعرفوا من أين يؤتون ، وكثرت ذنوبي وذنوبك فليس ندرى من أين نؤتى !

وكان إبراهيم بن أدهم - رحمه الله - يقول : إني لأعصي الله فأعرف ذلك في خُلق زوجتي ودابتي .


وهذا الإمام وكيع بن الجراح – رحمه الله – لما أغلظ له رجل في القول دخل بيتاً فعفّـر وجهه ، ثم خرج إلى الرجل . فقال : زد وكيعاً بذنبه ، فلولاه ما سلطت عليه .

أي لولا ذنوبي لما سُلّطت عليّ تُغلظ لي القول .

ولما استطال رجل على أبي معاوية الأسود فقال له رجل كان عنده : مه ! فقال أبو معاوية : دعه يشتفي ، ثم قال : اللهم اغفر الذّنب الذي سلّـطت عليّ به هذا .

هذا من فقـه المصيبة ، وهو فِقـه دقيق لا يتأمله كل أحـد .

فمتى أُصيب العبد بمصيبة لم ينظر إلى أسبابها وإلى ما هو مُقيم عليه من ذنوب ، فقد نظر إلى ظاهر الأمر دون باطنه .

فينظر كثير من الناس إلى من أجرى الله على يديه تلك المصيبة التي ما هي إلا عقوبة لذلك الذّنب ، ولولا ذلك الذنب لما سُـلِّـط عليه .
كما تقدّم في الآثار السالفة .


ينظر كثير من الناس إلى من باشر المصيبة ، ومن أجرى الله على يديه العقوبة ، فينظرون إلى الظالم فحسب ، فيلعنونه ، ونحو ذلك .

وينظرون إلى من تسبب في حادث سير على أنه سائق غشيم ! لا يُحسن التصرّف ، ولكن الناظر هذه النظرة يفتقد إلى تلك الشفافية التي نظر بها السلف أبعد مما هو ظاهر للعيان .


وينظر الزوج إلى زوجته على أنها تغيّـرت طباعها أو ساءت أخلاقها ، دون التأمل في الذّّنب الذي تسبب في ذلك .

كما تنظر الزوجة إلى زوجها على أنه تغيّر طبعه أو ساء خُلُقـه ، دون النظر في الذنوب التي هي السبب في ذلك

فكم نحن بحاجة إلى تلك النظرة الفاحصة التي ننظر بها إلى ذنوبنا قبل كل شيء .

فإذا وقعت مصيبة أو نزلت نازلة أو ساءت أخلاق من يتعامل معنا من أهلٍ وأصحاب وجيران فلننظر في ذنوبنا الكثيرة : من أيها أُصبنا ؟

أمِ منْ ارتكاب ما حرّم الله ؟

أم مِن تضييع فرائض الله ؟

أم مِن تخلّفنا عن صلاة الفجر ؟

أم مِن السهر المُحـرّم ؟

أم مِن إدخال ما حرم الله إلى البيوت من صور ومعازف ، وغيرها من وسائل تجلب الشياطين ، وتتسبب في خروج الملائكة ؟

أم مِن الأسفار المُحرّمـة . سعيا في الأرض فسادا ؟

أم مِن ضعف مراقبتنا لله عز وجل ؟


أم ... أم ... وتعـدّ وتغلـط في العدّ ... مِن كثرة الذنوب العامة والخاصة .
أحببت تذكير نفسي وإخواني وأخواتي .

( وَمَا أُبَرِّىءُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ )


فرُحماك ربنا رُحماك
وعاملنا ربنا بلطفك الخفيّ
وعاملنا بعفوك وكرمك يا أكرم الأكرمين .

Way2Sona - YouTube

هل استغفرتِ اليوم من ذنوبك ؟؟



أخواتي في الله ...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .....

كم مرة استغفرتي اليوم من ذنوبك ؟؟

هل دعوتي الله عز و جل أن يوفقك للتوبة و الإنابة و الرجوع إليه ؟؟

هل استشعرتي بنعمة الله عز و جل عليكِ أن مد لكِ في عمرك حتى تستغفري على ذنوبك و

تقصيرك في حق الله ؟؟


أخيتي ..لقد أعطاكِ الله عز و جل فرصة عظيمة و منحة جليلة ..ألا و هي الاستغفار فتخيلي لو

أن كل ذنوبك تكتب عليكِ و أنه لا سبيل للرجوع و التوبة و الخلاص مما علق بكِ من ذنوب و

معاصي !!!!

تخيلي لو أن هذا حالنا لهلكنا جميعاً

.......

فاللهم لك الحمد أن منحتنا هذه النعمة العظيمة

اللهم لك الحمد أن أعطيتنا هذه الفرصة الثمينة

اللهم لك الحمد إنك أنت الغفور الرحيم

و الاستغفار هو طلب المغفرة, و المغفرة هي وقاية شر الذنوب مع سترها , أي أن الله عز و

جل يستر على العبد فلا يفضحه في الدنيا و يستر عليه في الآخرة فلا يفضحه يوم العرض عليه

و يمحو عنه عقوبة ذنوبه بفضله و رحمته

فكلنا يحتاج إلى هذا الستر و هذه المغفرة و من منا بلا ذنوب و معاصي

ما أحلمك عنا يا الله

ما الطفك بنا يا كريم يا ودود

و قد كثر ذكر الاستغفار في القرآن الكريم فتارة يؤمر به كقوله تعالى " و استغفروا الله إن الله

غفور رحيم "

و تارة يمدح أهله كقوله تعالى " و المستغفرين بالأسحار " و تارة أخرى يذكر انه يغفر لمن


استغفره " و من يعمل سوءاً أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفوراً رحيماً "


و قال صلى اله عليه و سلم : قال الله تعالى : يا ابن آدم إنك ما دعوتني و رجوتني غفرت لك

على ما كان منك و لا أبالي , يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ,

يا ابن آدم إنك لو آتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة "

و قال صلى الله عليه و سلم " والله إني لأستغفر الله و أتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة"

يستغفر رسول الله صلى الله عليه و سلم في اليوم أكثر من سبعين مرة و هو قد غفر الله له ما

تأخر من ذنبه و ما تقدم ....فما بالنا نحن ؟؟ نحن المذنبون الغافلون ...نحن أحوج ما نكون إلى

الاستغفار ....اللهم اغفر لنا و ارحمنا يا أرحم الراحمين


و لما قسا قلبي و ضاقت مذاهبي *** جعلت الرجا مني لعفوك سلما

تعـاظـمنـي ذنبـي فلـما قرنـتـه *** بعفوك ربي كان عفوك أعظم


عن عائشة رضي الله عنها : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " طوبى لمن وجد في

صحيفته استغفاراً كثيراً "


قال على رضي الله عنه : عجبت لمن يهلك و معه النجاة , قيل : و ما هي ,قال ( الاستغفار )

و روى عن لقمان أنه قال لابنه : يا بني عوّد لسانك ....اللهم اغفر لي ..فإن لله ساعات لا يرد

فيها سائلاً

و قال الحسن : أكثروا من الاستغفار في بيوتكم و على موائدكم و في طرقكم و في أسواقكم و

في مجالسكم و أينما كنتم فإنكم ما تدرون متى تنزل المغفرة

و قال علي رضي الله عنه : ما ألهم الله سبحانه و تعالى عبداً الاستغفار و هو يريد أن يعذبه

و قال قتادة رحمه الله : إن هذا القرآن يدلكم على دائكم و دوائكم فأما دائكم فالذنوب و أما

دواؤكم فالاستغفار
.......

...... فأكثري أخيتي من الاستغفار و اجعلي لسانك لا يفتر من قول اللهم اغفر لي و تب علىّ

إنك أنت التواب الرحيم

و اعلمي أنه مهما كثرت ذنوبك فعفو الله عز و جل أعظم منها


أختي في الله ....لا تظني أن الاستغفار للعصاة أصحاب الكبائر فقط و لكن كل واحدة منا مهما

كانت عبادتها و تقواها فهي أحوج ما تكون للاستغفار
فهذا رسولنا و قدوتنا صلى الله عليه و

سلم يقول " إني لأستغفر الله في اليوم سبعين مرة" و عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : إن


كنا لنعد لرسول الله صلى الله عليه و سلم في المجلس يقول " رب اغفر لي و تب عليّ إنك أنت

التواب الرحيم " مائة مرة



اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً و لا يغفر الذنوب إلا أنت , فاغفر لي مغفرة من عندك و

ارحمني إنك أنت الغفور الرحيم
mohamed mhamdi


رقم العضوية : 0
المزاج :
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 30
ذكر
تاريخ التسجيل : 14/04/2016
العمر : 19

رد: هـذا بِـذنْـبِـي ..... هل استغفرتِ اليوم من ذنوبك ؟؟

في 2016-04-14, 19:58
موضوع رائع
 شكرا لك
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى